اخبار مصرعاجلفن

كلنا داخلنا الطفل الصغير الذي يحلم بالطيران

كلنا داخلنا الطفل الصغير الذي يحلم بالطيران

كلنا داخلنا الطفل الصغير الذي يحلم بالطيران
كلنا داخلنا الطفل الصغير الذي يحلم بالطيران
كتبت-نسربن معتوق

كلما عدنا بأنفسنا ببعض خطوات إلي الوراء ، عدنا فقط إلي ذلك الطفل الذي مازال يحيا بداخل كل واحد فينا ، و الموجود رغم سكونه ، سنكتشف أن أكثر ما كان يميزنا جميعاً و مهما كنا مختلفين أننا كنا أكثر شغفاً لاكتشاف كل شيء من حولنا ، و أن تقديرنا للأخطار من ناحية و توابع أفعالنا صغيرة كانت أو كبيرة من ناحية أخرى كان أقل إن لم يكن منعدم .

و بالرغم من أننا كنا صغار إلا أننا كنا أقل خوفاً و أقدر على الطيران و لو كان مجازاً و بالتالي كنا أكثر حرية .

و لكن و مع كل عام جديد كان يضاف على أعمارنا كنا نفقد من هذه الملكات جزء ليس بقليل منها ، حتى أصبحنا ما نحن عليه اليوم .

أصبحنا نركن إلي المناطق التي تصنف من وجهة نظرنا بأنها أكثر دفء ، و إن لم تكن بالضرورة نحبها ، ذلك لأننا و في أغلب الظن فقدنا قناعتنا بأننا قادرين على مواجهة البرودة خارجها .

قد يكون قد تراجع بداخلنا الشغف بالاشياء ، أو أن يكون تقديرنا للأخطار قد زاد .. و لكن أياً ما كان ما قد حدث فإننا في النهاية أصبحنا أكثر ألتصاقاً بالأرض ، و لا نقوى حتى على التفكير في الطيران و احساسنا بالخوف أصبح أعلى و صرنا أقل حرية .

و بالرغم أن كل ما سبق يبقى مرتبط بطبيعة بشرية بحته إلا أن أغلب ظني أن أكثر ما يعمق ذلك و يجعله أكثر وضوحاً هو أننا نعتنق النمطية و ننتهج الاستنساخ فما بيننا و بين من حولنا ، و كأن تشابهنا مسلم به .

في رأيي أن الأكثر شجاعة هم فقط من استطاعوا أن يوقظوا ذلك الطفل في داخلهم و قرروا أن يواجهوا به الحياة ، فهو أكثر صدقاً و أكثر شغفاً و أقل خوفاً و بالتالي أكبر حرية .. و هذا كل ما نحتاج و ما نريد .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: