عاجلقبلي وبحري

افتتاح المؤتمر العربي الخامس عشر للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية بأسوان

افتتاح المؤتمر العربي الخامس عشر للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية بأسوان
كتبت د:اسماء سيد
في إطار اِلإهتمام الذى توليه القيادة الساسية بالتوسع في مجالات الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية ومتابعة انشاء المحطات النووية ، يفتتح صباح اليوم الدكتور/ محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المؤتمر العربي الخامس عشر للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية والذي سيعقد في الفترة من 12 إلى 16 ديسمبر 2021 بمدينة أسوان، بحضور السيد أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية والسيد اللواء أشرف عطية محافظ أسوان والدكتور سالم حامدي مدير عام الهيئة العربية للطاقة الذرية والدكتور عمرو الحاج رئيس هيئة الطاقة الذرية المصرية ويعقد هذا المؤتمر تحت رعاية معالي الدكتورمصطفى مدبولي – رئيس مجلس الوزراء.
والقى الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة كلمة فى افتتاح المؤتمر العربى الخامس عشر للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية معرباً عن امتنانه بصفته الشخصية وممثلا عن جمهورية مصر العربية مرحباً بالسادة الحضور ضيوفا وأشقاء في بلدهم الثاني مصر.
واعرب ايضاً عن سعادته للمشاركة فى افتتاح هذا المؤتمر العلمى المتميزمقدماً الشكر للجنة المنظمة علي إختيارها الموفق لمدينة اسوان لهذه المناسبه الجليله لما تمثله اسوان من طبيعة ساحرة تتمثل فيها روح واصاله التاريخ المصري العريق ومقصد ينشده كل منشدي المعرفة والجمال والحضارة في العالم أجمع.
وأوضح شاكر أن المؤتمر يعد تجمع عربي دوري تراكمي ضمن سلسلة المؤتمرات العلمية التي تنظمها الهيئة العربية للطاقة الذرية، لرصد انتاج الفكر والابداع والابتكار في مجالات البحث والتطبيق علي المستوي المحلي والعربي والدولي للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية، وتطويعها لخدمة التنمية في العالم العربي.
بالإضافة إلي تعظيم دور العلوم النووية وتطبيقها في بناء الاقتصاد العربي ودعم الخدمات المجتمعيه بما يتواكب مع التطوات العالمية في هذا الشأن، وبما يتوافق مع الاستراتيجية العربية التي شملتها قرارات مجلس الجامعة العربية.
ومن هذا المنطلق حرص القطاع النووي المصري على تعظيم مساهمته فى أولويات التنمية الوطنية طبقاً لما جاء في رؤية مصر 2030.
وأشار شاكر إلى بعض الانجازات التي تحققت في القطاع النووي في مصر ومنها على سبيل المثال:
§ تأمين إحتياجات السوق المصري من النظائر الطبية المشعة من خلال وحدة إنتاج النظائر المشعة التابعة لمجمع مفاعل مصر البحثي الثاني مثل اليود السائل المشع بنسبة تزيد عن 97% ومولدات التكنيسيوم بنسبة تزيد عن 65 % . علماً انه تم تأمين كافة إحتياجات السوق المصري من النظائر الطبية المشار إليها طوال فترة تعليق حركات الملاحة الجوية والبحرية بسبب جائحة كوفيد 19.
§ تشغيل وتطوير المعجل الإلكتروني بعد رفع قدرته من 1.5 مليون إلكترون فولت إلى 3 مليون إلكترون فولت وذلك لتحسين خواص الكابلات الكهربائية وإنتاج الأنابيب الإنكماشية مما يرتقي بالصناعة الوطنية بالإضافة إلى المساهمة في تطوير المعالجات الإشعاعية للمواد الغذائية وتعقيم بعض المستلزمات الطبية.
§ تدشين إنشاء وحدة منتجات اليورانيوم بهيئة الطاقة الذرية تمهيداً لتوطين كافة مراحل دورة الوقود النووي بعد تخصيبها في أحد الدول الأجنبية صاحبة السبق في هذا المجال.
وأكد شاكر خلال كلمته على إهتمام مصر بهذه المناسبة وترحيبها وسعيها الدؤوب للتعاون مع اشقائها العرب لتوسيع مجالات التعاون وزيادة مساحة العمل العربي المشترك في هذا المجال ودعمه بكافة امكانتها وقدراتها ، لما في ذلك من نفع متبادل وتراكمي لهذا القطاع الحيوي ، سواء في مجال تبادل المعرفة وتنظيم الدورات وورش العمل ، او المجال التطبيقي للمشروعات النووية المشتركة وتجاوز العقبات خاصة مع مشكلات الوباء العالمي (كوفيد-19).
كما أشار ايضاً في هذا المجال للدور الفعال للوكالة الدولية للطاقة الذرية لدعم القدرات البشرية والتكنولوجيا التطبيقية والمشروعات المشتركة في المجالات ذات العلاقة ، بالإضافة إلى التعاون مع الهيئات العلمية الدولية والمؤسسات المتميزه في هذا المجال لتبادل المعارف واستقدام الخبرات والتكنولوجيا المتطورة ، كذلك النهج الجديد لمصر لاعادة صياغة تنظيم القطاع ومؤسساته لتجاوز العقبات وتبسيط الاجراءات للابداع والانجاز.
وأشار شاكر ايضاً إلى الخطوات التنفيذية التى تمت فى مجال انشاء المحطة النووية بالضبعة.
وفى نهاية كلمته تقدم شاكر بالشكر إلي هيئة الطاقة الذرية المصرية علي الجهد المبذول لإخراج هذا المؤتمر العربي العلمي الهام في هذة الصورة المشرفة.
وجدير بالذكر أنه سوف يشارك فى المؤتمر رؤساء الهيئات النووية المصرية وحوالي أكثر من 170 باحث وعالم من أكثر من 10 دول عربية في مجالات الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية ولفيف من العلماء والباحثين المصريين.
كما سيشارك فى المؤتمرأيضاً رؤساء هيئة الطاقة الذرية المصرية بعرض خبراتهم السابقة في انشاء وإداره المشروعات النووية ، ولفيف من القيادات التنفيذية بمحافظة أسوان و باحثين من جامعة جنوب الوادي و فرع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا بأسوان.
ويضم المؤتمر في دورته الخامسة عشر أكبر تجمع عربي لعلماء ورواد وخبراء الطاقة الذرية وكذا مجموعة من شباب الباحثين الذي سيقومون بعرض أحدث الأبحاث في مجالات الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية. وذلك مع اتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد والذى أثر بالسلب على مجالات البحث العلمي والمؤتمرات الدولية.
وتشمل وقائع المؤتمر عرض نتائج 116 بحث علمي في مجالات العلوم الأساسية، مفاعلات الأبحاث ومفاعلات القوى، دور المرأة في المجال النووي، تقنيات النظائر المشعة في الطب والزراعة، توليد الكهرباء بالطاقة النووية، تحلية ومعالجة المياه، الأمان النووي، المعرفة النووية والقبول الشعبي للطاقة النووية، إدارة النفايات المشعة. كما تشمل فاعليات المؤتمر التجربة المصرية لإنشاء مفاعل مصر البحثي الثاني، كذا التجربة العراقية لإزالة التلوث الاشعاعي بمحافظة البصرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: